الطنين هو صوت مزعج يشعر به الإنسان قد يكون علي هيئة طقطة او ضجيج متواصل او صفارة او صوت (وش) أو صوت مشابه لصوت الرياح او أمواج البحر يتم الإحساس به في حالة وجودك في مكان هادئ أو قبل النوم ويختفي في حالة وجود ضوضاء وفي بعض الحالات الصعبة يتم الإحساس به بشكل مستمر مما يسبب معاناة هائلة للشخص وتوتر دائم هناك نوعين من الطنين : نوع معروف السبب علاجه يكون بمعالجه السبب مثل ضعف السمع فغالبا يكون الطنين مصاحب للضعف البسيط والمتوسط- ضعف السمع الناتج عن تقدم السن - او الناتج عن حادثة - او ضعف السمع الناتج عن التعرض للضوضاء لفترة طويلة - ارتفاع او انخفاض الضغط - السكر - التهاب الأوعية الدموية - تناول أدوية تسبب الطنين (كالأسبيرين -كثير من المضادات الحيوية -مضادات الاكتئاب ----راجع القائمة من هنا ) - جلطة او تجمع دموي أو ورم حول العصب السمعي -تصلب الشرايين -وجود مشاكل في الدورة الدموية والقلب، ما يمنع من وصول الدم والأوكسجين إلى الأذن الداخلية بشكل كافي، مؤديا إلى حدوث خلل في الشعيرات العصبية لقوقعة الأذن وحدوث الطنين. -تراكم شمع الاذن - تصلب او تشنج العظام في الأذن الوسطى - تصلب عظمة الركاب ) -الإصابة بمرض مينيير وهو اضطراب الأذن الداخلية التي قد يكون سببها ضغط السائل فى الأذن الداخلية. -الصداع النصفي المتكرر- أمراض الغدّة الدّرقيّة قد تُحدِث طنين الأذن نوع غير معروف السبب أو معروف السبب ولكن لا يستجيب للعلاج هذا النوع يتم علاجه تدريجيا وتختلف كل حالة في الاستجابة عن الأخري في هذه الحالة ينصح الأطباء بالسماعة الطبية وهناك نوعان منها لهذا الغرض : 
1- السماعات الطبية العادية سواء الانالوج او الديجتال ترمر او الديجتال وتختلف كل حالة في الاستجابة عن الأخري . بعض الحالات بمجرد ارتداء السماعة لفترة يختفي الطنين تماما وبعض الحالات يجب أن ترتدي السماعة دائما ليختفي الطنين تماما وبعض الحالات الصعبة يجب أن ترتدي السماعة دائما ليس ليختفي الطنين تماما ولكن ليقل لدرجة محتملة 2- السماعات الطبية المخصصة للطنين وتعطي نتيجه افضل من الساعات الطبية العادية . حيث تقوم بتوليد أصوات تشابه نفس صوت الطنين لتصرف انتباه المخ كيفية عمل السماعة الطبية المخصصة لمعالجة الطنين : في الوضع الطبيعي : ينتقل الصوت من خارج الأذن الي الأذن الداخلية التي تنقله الي المخ ليقوم بتفسيره . في حالة الطنين : يحدث العكس. يحدث الطنين من داخل مخ الإنسان الي الخارج حيث يقوم المخ بتوليد أصوات من داخله وبدون تلقي اي أصوات من الأذن الداخلية
تعمل طرق العلاج علي عكس هذه العملية اي العودة الي الوضع الطبيعي فيتم توليد صوت خارجي ونقله الي المخ وبالتالي يتوقف المخ عن توليد الصوت من داخله وينتقل انتباه المخ الي الصوت القدم من الخارج وبذلك يتوقف الطنين
ويتم تحديد طبيعة نوعية الصوت الذي يسمعه المريض كطنين هل هو صوت صفير -رنين -موج البحر- وش- طقطقة ويتم اختيار نفس الصوت من برامج السماعه طرق أخري لمعالجة الطنين : 1- الادوية : في بعض الحالات قد تكون بعض الأدوية مفيدة في التقليل من شدة الأعراض والمضاعفات المرافقة ومنها : ● بعض أنواع المهدئات قد تخفف من الطنين ولكن لها تأثيراتها الجانبية الخطيرة ● مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة: وقد أبدت بعض النجاح عند استخدامها، 2- العلاج الادراكي : بمعني تعلم السمع بطريقة مختلفة من أجل نسيان مشكلة الطنين، مما يساعد على تحسين الدورة الدموية في الدماغ وذلك بالاستعانة بمتخصص في ضعف السمع او طبيب سمعيات يقوم بمعرفة كل المعلومات الممكنة عن الحالة وطبيعة حياتها ويرشده الي سلوكيات تقلل من اثر الطنين ويرشد الاشخاص المحيطين به بكيفية التعامل السليم معه تعلم كيفية التعايش مع طنين الأذن، ومعظم برامج الإرشاد لها عنصر تعليمي لمساعدة المريض على فهم ما يدور في دماغه ويسبب الطنين، وأيضاً سوف تساعد على تغيير طريقة التفكير والإجراءات التي يأخذها المريض للتخلص من الطنين، ومساعدة المريض على الاسترخاء والنوم ليلاً. فالشخص الذي يعاني من الطنين، يكون تحت وطأة ضغوط كثيرة ويعاني من القلق الشديد وقلة النوم. ما يعني أن أسلوب الحياة الشخصية له دور مهم في العلاج، إذ يمكن رصد الأوقات التي يبلغ فيها الطنين ذروته من حيث الطول والقوة وهي في الأغلب وقت النوم أو المذاكرة قبل الامتحانات أما أقل أوقات الطنين فيكون عند سماع الاصوات الهادئة. بعض النصائح لتخفيف الطنين هذه بعض النصائح التي قد تفيد في تخفيف الطنين والتوتر الناتج عنه: *الذهاب للطّبيب وإجراء فحص للسّمع لبيان نوع الضّرر المسبّب للطنين. *تجنّب المُنبّهات قدر الإمكان. *تجنّب الموالح والطّعام الحار والمقالي والدّهون. *متابعة مستوى الضّغط بانتظام. *اتباع نظام غذائي صحي مفيد يحتوي على معادن وفيتامينات مفيدة للجسم. *عدم استخدام أعواد الأذن والاكتفاء بمسح الأذن بمنشفة قطنيّة ناعمة. *الحصول على قسط هادئ من النوم والراحة الجسديّة والنفسيّة والذهنية. *تجنب ضغوطات الحياة والتّعامل معها بكل أريحيّة. *تجنب أي أمور قد تجلب القلق للشخص وتجعله دائم التّفكير. *ممارسة رياضة المشي بهدوء مرة كل أسبوع دون الإجهاد. *ارتياد الأماكن التي تجلب الرّاحة النفسيّة للشخص والهدوء النفسي.

 خدمة العملاء  01200978897

         

Copyright © hearing aids-Company 2004...Design By Mr: Ahmad Gharib 01119121913